لله يا حرفي طاوعني

10 التعليقات:

عبدالعاطي طبطوب يقول...

ولقد طاوعك الحرف في هذه القصيدة أختي حنان، فربط
بين الايقاع وعمق المعنى فأنطق الآمال لتتحدى
كل المخاوف والأحزان.
نص جميل.

أبو حسام الدين يقول...

بصراحة أن يطاوع لك الحرف ويخضع القلم ليبوح بمثل هذا الزجل أمر يستدعي استحضار نوائب الزمن، وأحاسيس الشخص اتجاه الحياة بصفة عامة، استخراج مخزون شاعري دفين، وسوقه في حرف الدارجة المغربية الجميلة التي تؤكد يوما بعد يوم أنها قادرة على أن تحيا بجمال حرفها.
تحيتي أختي حنان.

ذ محمد أبو عز الدين يقول...

حين يكون للكاتب رغبة وقدرات من طينة ما حظيت به اختي حنان لا يكون للقلم حل غير المطاوعة..
موفقة بإذن الله

حنان يقول...

ما أسعدني بشهاهدتك أستاذي عبد العاطي و إن كنت م أبلغ بعد ذلك المقام الذي رفعتني إليه فالحروف لازالت عني مستعصية و أنا لن أستسلم

تحياتي إليك بحجم الكون

حنان يقول...

نعم أستاذي رشيد عاميتنا آلمغربية لا تقل غنى عن الفصحى و يكفي أن تقرأ قصيدة لكبار الزجالين المغاربة لتلاحظ ذلك ...

تحياتي إليك و خالص شكري

حنان يقول...

بارك الله فيك أستاذي محمد و لك مني بالغ التحية و الشكر

ريـــمـــاس يقول...

مساء الغاردينيا حنان
مساء دفئ هادئ لقلبك الجميل وحرفك الصادق
دعي القلم يكتبكِ ببراعه فهو من سـ يستخرج ألمك وأهاتك وهو ذاته من سـ يسكب لنا جمال إبداعك
رائعة ورائع هو المكان بروحك الرقيقة "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

كريمة سندي يقول...

قلم دافئ يكتب هنا ويتسابق مع الحرف .. الذي قد يستعصي علينا يوما ما .. ولكن المثابرة قد تجعله طوع أناملنا ..

اللهم صلي على الحبيب .. تحياتي

هيفاء عبده يقول...

مميزة الكلمات يا حنان ..
أجد متعة وانا اقرأ باللهجة المغربية
جميل هذا التنوع ..
دمت برقي :)

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد حنان

رائع قلمك وابهرني في أول حضور

لمدونتك ليثبت القلم عمق تفكيرة وغزارة

الفاظه وصعوبة منافسته ...

مبدعة جداً

تحياتي وإحترامي

إرسال تعليق

تعليقكم تشجيع