رحلة بين لوحتين

11 التعليقات:

أبو حسام الدين يقول...

هل تحاولين اقناعنا أن ما نشعر به يؤثر سلبا أو ايجابا على نظرتنا إلى محيطنا؟
هي فعلا فكرة صحيحة.
طريقة التعبير سلسة وحاولت أنت تشعرينا بشكل الاحساس المتجلي في وصفك للظوهر المشهودة.
تحيتي حنان :)

عبدالعاطي طبطوب يقول...

قال السماء كئيبة وتجهم قلت ابتسم يكفي التجهم في السما.
سرد مترابط يجعل القارئ يركب بدوره الحافلة ويقف على ما في اللوحتين من اختلاف. أما الخاتمة فلم تخلف موعدها وجاءت معبرة: تحيا الصداقة الحقة.
تحياتي وتقديري

ذ محمد أبو عز الدين يقول...

لقد اثبتت رومانسيتك اليوم حنان ههه
أرجو أن يكون الأمر سحابة صيف عابرةو أقول لك و أنا واثق أن هذا سيكون موقفك " إن الله غفور رحيم "
يقول الشاعر :
إذا كنت في كل الأمور معاتبا صديقك لا تجد الذي لا تعاتبه....

إيمي يقول...

مررت بهذه التجربة أكثر من مرة ..
كلمة تجعلك تذهب من أسعد حالاتك إلى أشد الحزن
و كلمة أخرى تمسح كل حزن قلبك و تجعلك تريد أن تأخذ الدنيا في أحضانك ..

دمت سالمة و دام لنا قلمك ..

بندر الاسمري يقول...

اختصرت لنا الكثير مما يردده علماء النفس في تبيان العلاقة بين الحالة النفسية وبين جمال الحياة..

ولو نخلع النظارات السوداء التي نلبسها عمداً من دون أن ننتظر موقفاً يخلعها عنا لأصبحت الحياة أجمل لوحة نراها...

لك تحياتي يا مبدعة...

ليلى يقول...

هي لحظات يجود بها زماننا وتجود علينا بمشاعرها حتى لنحتبس بداخلها لقرون
انها الحياة بتقلباتها
سعدت بالمرور بحروفك حناني

حنان يقول...

نعم هو كذلك أستاذي رشيد .... أصدق تحية لك أيضا

حنان يقول...

أسعدني ما كتبت في تدخلك أستاذي عبد العاطي .... أرجو فعلا أن أكون بهذا القدر من ثناءك

تحياتي و شكري إليك

حنان يقول...

طبعا أستاذ محمد و هل نملك إلا نسعد بمن نحبهم و يتجدد الود و الصفاء بيننا بعد ذلك الإعتراف الجميل

تحياتي أستاذي

حنان يقول...

أسعدني مرورك أستاذ بندر فلك ألف شكر

تحياتي الخالصة

حنان يقول...

و أنا أكثر سعادة بمرورك أستاذتي و غاليتي ليلى

تحياتي الخالصة

إرسال تعليق

تعليقكم تشجيع